Category Archives: أنين النغم

لنمسح الغبار !

صار لي زمن لم أزور مدونتي

أشعر أنها تبكي كيف وأنا رددت كثيرا أنها بيتي وحضن يدفئني
كنت كاذبة وهذا ما أوجعني :”””
ذات مساء سرقت جزء من وقتي لأطل عليها وجدت غبار قد أخذ في كل زاوية مرقصا له
حرفا يبكي نحيبا !
أنثى كسيرة !
إنها طفلتي قد كبرت !
وجدتها هناك دون أن أدري أنها أنا !
لا علي سأقوفها عن المسير بطريق التيه والظلام !
لا أريد لها الكبر
فالطفولة أجمل وأطهر

يا صغيرتي ياذات النغم الشجي هاتي يديك وإن كبرتي !
إلا أنك لم تبصري الطريق بعد !
طريق الكبار معوج وذو متاهات
لا أحد يفهمه !
إلا أنه جميل إن كان للكبير فكر جميل
وسأحدثك كثيرا عنه
وسأكون هنا دائما !
سأعود إليك ياطفلتي !
لن يكن وعدا كسابقه من الوعود إنه الحق إنه الحق

فهنا أدون فكري وكيف أنضج وكيف أكون أفضل وأحسن !

وهنا سأكون داعية !

إلى كلـ بائسـ

أن تنام تحت بطانية شوك وعلى وسائد من حجر
أن تستيقض كل يوم على صوت الحمار المزعج
أن تتنفس من هواء ملوث
أن تسير إلى عملك حافي القدمين على رصيف احرقته الشمس
أن تصل إلى مكتب الوزير فتُلمِع حذائيه
أن تعيش حياة بائسة وترا الوجود بلون كئيب
لايعني هذا كله أن عنكبوتية الأحزان قد نسجت خيوطها في زوايا أيامك
فالله الذي خلقك
والذي أنت له عبد
يملك كل شيء لكنه يريد لك سعادة كبرى فانتظرها على باب الصبر

أوطآ’ر

أوراق مهملة..

الطابو الممتلئ بالرهبة..الاوراق المبتلة من عرق ايدي ممسكة بها لساعتين أو أكثر
الهدوء الداخلي ممزوجا بالقلق..والعالم من الخارج فوضى وصاخب..
لا تكاد تسمع غير..يارب يسر لي..
احداهن تسأل صديقتها مالذي حدث وهي التي لم تتحرك من مكانها منذ ساعتين..!!
جئت هنا في تمام الساعة الحادية عشر..تعجبت من كثرة الواقفات..منذ متى تواجدن..وكيف اصطفين
كنت في الساعة الثامنة ارسم خطتي..وابحث عن مشرفة تضع بصمتها عليها ليتم ادراجها من ضمن اوراق معفنة..لا ترى الا قبل اغلاق الموقع بساعات..ثم نفاجئ بكذبة معتادة..الموقع ينفي خططكن
أخ من هذه الأسباب الغليظة..
ذهبت مرام إلى مكتب لا يتحرك أي شيء دون أن يمر عليه لتوقع على ورقتها حتى يكون لها شأن أخر..فكانت الصاعقة..أن فتحت لها المجموعات المغلقة
خطتها صارت جيدة ومقبولة..وكل شيء ميسر
أدهشني ذلك بحق..أيعقل أن يكون بدراستنا واسطة؟!..او خط قلم أزرق
لم ينتهي الأمر..مازال الصراع مستمر في الصاله الصغيرة
ثلاث مكاتب فقط؟
أشعر أنه من الظلم والإجحاف بحقنا وحق العاملات..وما علينا غير الصمت والإنصياع
الطابور الطويل يتلاشئ بشكل سريع..وإذا في المقدمة وبالقرب من الباب تماما كان الحشود وكأنهن بلا عقول لا تعي معنى الانظباط والنظام..الانانية تطغى على الجميع..هذا ما اراه الان..لا تكاد ان تجد ذرة من هواء لقبح التلاصق بين الفتيات
صرخت المشرفة على الطابور(سابقا)نسيج..لم اعي ماتقول الاسم ليس بالغريب علي لكني اعتدت ان اسميه تصميم ازياء
صرخت من هي خلفي وهي رافعة يدها انا
دخلت من بين الحشود..ما سيكون حالها؟!
استتيسر امورها ومن المفترض ان اكون قبلها الا انني لست من اهل سريعين البديهة مثلها
صرخت مرة اخر نسيج
تنبأت حينها ورفعت يدي كما تفع الاخرى..دخلت من بينهن كبهيمة تحاشر البهائم على الطعام وعذرا لكل طالبات الاقتصاد وبالاخص علوم تغذية فهذا ما يصفحه حالكن يوم الاحد الماضي
.
.
اتراها ستستمر معاناتنا حتى السنة الرابعة؟
المشكله لا تكمن في طالبات تصميم او فنية..هناك امر علوم تغذية الذي لا يرى حالهن الا ويرثي لهن..
الشعب دائما مغلقة..لا يفرق بين خريجة ومستجدة..منظمات الجدوال ثلاثة فقط..اجهزة الكمبيوتر ثلاثة فقط..الغباء يكتسح الكلية لاول مرة في حياتي
اضن انني طالبة جامعية علي ان اكون اعلى من هذا..من نظام وترتيب كهذا
يوم الاثنين..تواجدت في تلك الصالة وجدت الطابور كما اريد
وجدت ثلاثة طوابير امام بابين لغرفة واحدة..احداهم لعلوم تغذية والثاني لتصميم وفنية..النظام هكذا جدا جميل..
الا انها مازالت اكبر المشاكل لم تحل..
الشعب:..يجب ان يكون لكل مادة شعبة احتياطية حتى لا تظطر الاقسام لعقد اجتماع تعديل جدول
اجهزة الكمبيوتر:نريد سبعة اجهزة على الاقل اربعة لفنية وتصاميم واثنين لتغذية
المكان: ما الضرر لو هيئ بتكيفة جيدة تريح الطالبات من عبء الوقوف والحر في هذا الصيف الحارق
الجداول ولها حكاية خاصة:
1-علق في كل قسم جدواله مما زاد العبء على الطالبة ان تسير بين الاقسام للبحث عن مادة مشتركة تنظم بها جدولها
فالأفضل ان تجمع في مكان واحد وبالواح كبيرة جدا تقلل من الازدحام..نريدها في الساحة الخارجية القريبة لمبنى الادارة
نريد اكثر من جدول لكل مستوى ليزداد النظام ويسهل العمل
2-ارقام الشعب تلك الارقام الدقيقة ولها حكاية مبكية..علقت مرتفعة وبخط صغير وبيننا وبينها لوحه زجاجية تعكس الضوء مما يجعلها تزعج اعيننا..وتجعلنا نصرخ احيانا..
كبروا حجمها..ضعوها في الساحة لمبنى الادارة..
3-المرشدات الاكادميات..هذه السنة شعرنا بالظلم حقا امام طالبات الماجستير لما لم تؤجل محاضراتهن هذا الاسبوع لاجل طالبات يطمحن ان يكونن مكانهن؟!
لن اطالب بنقل مكاتب المرشدات لمبنى الادارة..نريد فقط التفرغ.من قبلهن لاجلنا..فالوقت محسوم علينا..والشعب ستغلق لانه ليس هناك شعب احتياطية

فاصلة منقوطة
شكر خاص لقلوب طيبة واكثر رقة رغم كثافة العمل..وتعدد الأرقام وتشابه الرموز
لتلك القلوب الثلاثة الجالسة بصمت خلف مكاتبها لا تكاد تنظر لغير الكمبيوترات..
لا تعصب..ولا تغضب..متجلدة بالصبر والاحتساب..تصرخ الطالبة فتكتفي بإبتسامة واجابة راقي تخجلنا..
شكرا لمكاتب شؤون الطالبات

صديقتي نوره :””(

صديقتي النرجسية المكحلة بلون الورد ذات الرائحة الطيبة بعثت لي رسالة مرتعشة وطلب يكاد يخفي ملامحها (أدعي لي فأنا تعبانه)
متعبة صديقتي ترقد فوق أكتاف المستشفى من تحاليل وأشياء أخرى لا أعرفها لكن إيماني بحبي لها يقول أنها مؤلمة وتزيد من تعب الصديقة تزيد ثقلها
شيء ماء تحجر بجسمها انتفخ وربما بكت أنا لا أدري
بين أحاديثها ومزاحها شيء يخنقها أشعر بها فهي صديقتي التي أعشق
نوره البسمة الهادئة المثيرة للشغب أحيانا الوفية لواحدة منا فقط المليئة بالإحترام والأحاديث الجميلة
نوره كل شيء مثير للفخر بصداقتها
نوره الصريحة الصريحة أحيانا
في المشفى…؟؟؟!!!!
حسن..لن أدمع هي تكره أن أفعل ذلك
سأظللها فقط بغمام الحب وأرويها من مطر الدعاء
وكل مساء أن ياربها أشفها فلا شفاء يشابه شفائك
صديقتي
صبورة محتسبة مطمئنة وتنثر أجواء البسمة بيننا إلا أنها تتوجع
قلت ذات صباح “أحتسبي الأجر فحرام أن نتألم بلا إياه”
وكأني بها مزينة بورود ذهبية حصيلة صبرها ونوع من الأجر
تنتقل بين سواحل العسل تشرب من أنهارها وكنوع أخر من الأجر
بعد أن مكثة أيام شبيهة بالسواد الذي تخطفه ببسمة بيضاء راضية تعيد لها الجمال
صديقتي نوره وبرقية صادقة مليئة في جوف الليل وحين السجود
أسأل الله أن يتم عليك بالشفاء العاجل ويجمع لك بين الأجر والعافية ويكللك بالصبر والإحتساب
أحبك يا نوره حد أني لم أبكي خشية أن توجعك دموعي
أحبك يا نوره حد أني لا أسطاع خط حرف الحسن أمامك
أحبك يا نوره حد أني قلقة لأجلك والبال أنت
أحبك يا نوره حد أني جالسة على عتبات الصندوق الوارد أنتظر بشارة أنك لا تحتاجين الدواء
أحبك يا نوره حد أني جئت بنصائح سأنثرها بين أكفك من قلب ممتلئ بك
عندما تتألمين..تذكري أجر الصابرين ذاك الذي به سترتقين..وتكونين بين أحضان الجنة بإذن الله
عندما تتألمين..خذي المصحف..ضعيه بين يديك..قلبي صفحاته ورددي أياته ثم أنفثي على نفسك وكأس الماء
عندما تتألمين..ألتفتي حيث تكن أمك..أبتسمي وقبلي رأسها قولي لها بكذبة مرتبه أنه زال الألم وأنظري لبسمتها ثم أحتسبي أجرك بذلك
وعندما تتألمين..ألتفي بدعواتك نحو صحبتك..وخذيهم بجولة دعاء صادقة..فالمرضى مستجابون الدعاء

 

 

أوطارك

 

محمي: أتلف الرماد صورتي

هذا المحتوى محمي بكلمة مرور. لإظهار المحتوى يتعين عليك كتابة كلمة المرور في الأدنى:

أرجوك تعال..

أرجوك تعال وأستمع لحكايا قلبي سأرويها لك ببطء شديد حتى تفهمها كما أريد..ويطول اللقاء بك حتى أمل منك ولا أضني سأمل حضنا جميلا كأنت
لازلت أتذكر يدك وهي تحتضن يدي بحب يتدفق بين أصابعك وإبتسامتك النقية أكاد أنسى كل شيء حولي أمامها
فأنت الجد لنا..يسأل عنا..يتابع أخبارنا..ويبتهج لبهجتنا..
أنت الفقد الذي فطر قلوبنا..والرحيل الذي أدمع عيوننا..والوداع الذي مازال يؤلمنا..
تعال وأستمع لهمسات دمعي..ودمع السماء الذي غطى الأرض بعد أن أحتضنتك..وزوايا البيت التي تحتفظ بطيفك..والمكان الذي بكيت فيه رحيلك
أرجوك تعال وأنتظر إلى حرفي كيف يبكيك
كيف يدعوا الله أن يكون بحلم..أو أن الخبر مشاع بلا مصداق
حين ألتف الكون نحو أجراس الصراخ..وشهقة كنت لا أضنها ستخرج بإسمك كانت عظيمة أخرست من حولي..حتى الجريء الذي نبأني برحيلك..صمت
وضاق الكون بي..
وصرخاتي عنيفة ” يارب خبر يكذب خبر”
حتى رأيته بشماغ غطى به وجهه وهي تسأله عن الحال في الخارج بعدك..علمت أن رحيلك حق
وأنهمرت الدموع
جلست على عتبة الباب أبكيك وأنا أنتظر أحدهم يكذب الخبر..ومازال الخبر كاذب..كاذب..كاذب بداخلي..
فلا يمكنك أن ترحل دون أن تودعني
أم أصبحت دموعي هينة عندك..؟
أو شوقي..وإنتظاري شفائك..؟
والحب..وسعادتي بحديثك النقي..؟!
كنت في زمن تراني أبنتك..تعشقك وتعشقها..تذكر الله عليها وتداعبها
ولما كبرت صرت وكأنك تناديني بإسم الملاك..
واليوم..قاسي بلا [أنت]..بلاندائك وحديثك..والسلام

..

..

الجمعة [ 2/ 3/ 1433هـ ] تاريخ لايمكنني نسيانه ياعماه فرحمك الله وجمعني بك في جنات النعيم

حبيبتي مظلومة..|:(|

أي ألم يسكن حبيبتي وأي ظلم يزفونه إليها..؟!
أما يكفيها سنينها الماضية تخرج أبنائها لشارع القساة فيشحذون المارة لقمة عيشهم؟
أما يكفيها قسوة أبيها ألأول ؟
شردها وعذبها وقتل بعض كثير من فلذات كبدها..|
حكايتها مؤلمة حد الجنون وأحداثها مزعجة حد الموت..\
وكل اسى..”(
وجهها يشابه الماء الرك..وعيونها كأنها ينبوع حزن../
رواية أوجاعها طويلة لن تنتهي إلا بأثنين إما موتها أو موت أبيها القاسي الذي لايرحم..ولا أضنه أب فلقد أهداها من الخوف ما يقض مضجعها ويؤرق ليلتها..
تصبحني على دمعه..وتمسيني على دمعة أخرى وبين الدمتين الكثير من الدموع..وياحزني عليها..تفطر قلبي حتى ماتت كلماتي من سهام همها..
صرت أجيب شكواها بدمعة تعض أصابعها بعدها أن أبكتني..//
والدها الأسد الذي عليه أن يزأر خارج منطقته ليبعد الذئاب عن ابنته وصغارها.. أخمره الهوى ويابئسه من هوى..‘(
عشق دماء أبنائها فهي لاتكاد تمضي غير أطراف النظرات حتى ترا الدم مسفوك بجرم من جديد
بكت وصاحت ياعرب..!!
لكن لم أرى العرب..!!
قد يكونوا نائمين أو أن صوتها قد بحه الغم..!
رفعت يدها لتستنجد بكم فقطعها أبيها الأحمق..!!
يارفاق…|
يارفـــاق…|
يارفـــــــاق…|
هي حبيبتي..تتألم نهارا ويسهرها الألم كل ليلة|!|
فمن ذا سينصرها..؟
يخفف وجعها..؟
ينثر الورد فوق جبينها..؟
من منكم ياعرب سيعرها صوته لتقف أمام أبيها الظالم بعد أن قطع صوتها وبتر يدها..؟
أيكم الذي سيبكي لبكائها..يسهره وجعها..ويشم رائحة الدماء[!]
ياعرب..
ياعـــــــرب..
ياعـــــــــــــــرب..
قالتها سوريا فلم أراكم تنثرون شهامتكم نحوها..!!
فلا عرب هنا..ولاعرب هناك..||
كل العرب نائمون فمتى يستيقضون؟
بعد ان تضيع سوريا؟
بعد ان تموت الحبيبة؟
وتغيب شمسها؟
ياعرب..قوموا إلى الابطال هناك..
إلى سوريا..
إلى الثورة العظيمة..
والحزن المميت..

http://www.youtube.com/watch?v=gQJ0YyrlO8Y&hd=1&t=42s