ريهام..يارذاذ السعادة

في لحظة أسميها جنون الحرف

أردت أن أكتب ولا أدري أي عنوان يمكنه أن يتحمل بعثراتي

فأخترتك أنت العنوان بدون سبب واضح

أخترتك مع سبعين عذر لأختياري..وربما قلبي المتوجع بالشوق هو من أختارك..ليكون اللقاء حرفا ويكون دواء
..
لايثير شوقي عجبك!!
فأنت وحدك تنسجين السعادة بين أضلعي
ويمكنني حينها إيجاد ما أفتقد حين الفقد
لا أدري لما أحببتك فلم يكن هناك مايجذبني إليك غير أنك رزينة حكيمة تدرين عجلة الحديث حين أحزن بلباقة
تستطعين قول مايليق بعقلي .. ومايتناسق مع أفكاري وبإستطاعتك إخراجي من كائبة أجوائي إن أكتئبت..
..
سأكتب لك سرا  بين ثنيايا الحرف أغتنم فرصة لقائنا هنا..فأقتربي ..
أقتربي ودعي كلمات “الغزل” بعيدة كل البعد عنا..فما أنت بحب ولا أنا بالعشق..
أقتربي ياثرية الجمال فهنا بين جعبتي خمس من الأسرار أريد إفشائها لك للمرة الألف ..
أريدك أن تحفظي “أني لن أجد كأنت..وكمجموعة تحلقت معك في طاولة جامعتك..
أريدك أن تعلمي يقينا”أني ممتنة لمبنى جامعة هرم لأنه جمعني بك
أريد أن أخبرك”أني بعد أن تعمقت بصلتك ثبت عندي أن صحبة الخير مازالت تتواجد بين أنفاس الحياة
أريد أن أثبت لك بعد أن أثبتِ لي الكثير”أني أقرأ وبشغف عن حياة عطرة بين ثناياها صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حديثك بسلفان الفارسي وابنته اللاعبة بجروحه”
وأخر أسراري”أني أتحدث عنك بجنون مرتين في اليوم..حين ذهابي لجامعتي وهي عودتي أريد بذلك إطفاء نار الإشتياق يارفيقة
..
ريهام..عرفتك وثبت عندي أنك الأبهى وإن تعددت الصحبة..فهنيئا لي بك..
وشكرا لله أن جمعني بروحك وإن فارقت نظراتك ومصافحاتك

 

ريهام..أنا نوره التي تحبك كل يوم أكثر

ولا يهنأ لي بآل إلا أن أقول”أحبك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: